fbpx
أخبار العالم

فرض قيود سفر صارمة لمحاولة منع انتشار فايروس أوميكرون

ارتفع عدد الدول التي اكتشفت المتحور الجديد لفيروس كورونا

فــرضت العد يــد من الــدول ، ومن بينها اليـابـان  و أستراليـا ، إجراءات سفر صارمة؛ فيما قال الرئيس الأميــركي جو بـايدن إن المتحور هو “مدعاة للقلق وليس الذعر”.

ارتفع عدد الدول التي اكتشفت المتحور الجديد لفيروس كورونا، الذي أطلق عليه اسم “” على أراضيها، الأمر الذي دفع الحكومات المتوترة إلى فرض قيود سفر صارمة لمحاولة منع انتشاره، بينما يتسابق العلماء لد مدى خطورته.

وأمس الاثنين، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إن المتحور هو “مدعاة للقلق وليس الذعر”، وحث الأميركيين على التطعيم، بما في ذلك حقنة معززة، بمجرد أن يكونوا مؤهلين، وارتداء الكمامات في الأماكن العامة.
وقال بايدن: “سنرى عاجلا أم آجلا حالات جديدة لهذا النوع الجديد هنا في الولايات المتحدة، وسنضطر إلى مواجهة هذا التهديد الجديد تماما كما واجهنا الحالات التي سبقته”، وأضاف أنه من غير المرجح اتخاذ إجراءات جديدة لحظر .
نظرا لظهور حالات المتحور في هونغ كونغ وأستراليا واسكتلندا والسويد، اختارت العديد من الدول توخي الحذر، فيما قالت اليابان، التي لم تكتشف بعد أي إصابات بالمتحور “أوميكرون”، أمس الاثنين إنها تعيد فرض ضوابطها على الحدود.
أخبار ذات صلة
أرشيفية.. الرئيس الأميركي جو بايدن
بايدن يدعو دول “التجارة العالمية” لهذا الإجراء لصد أوميكرون
الدول التي أعلنت عن اكتشاف المتحورة أوميكرون
“أوميكرون”.. جنوب أفريقيا تعتبر قرار تعليق السفر غير مبرر
أرشيفية.. شركات الأدوية تكشف عن استعداداتها لموجهة أوميكرون
شركات الأدوية تكشف استعداداتها لمجابهة المتحور “أوميكرون”
دعا بايدن الأميركيين إلى ضرورة تلقي اللقاحات المعززة
الرئيس الأميركي: سنحارب متحور أوميكرون بالعلم والسرعة
المغرب يواجه “أوميكرون” بتعليق الرحلات الجوية
المغرب يواجه “أوميكرون” بتعليق الرحلات الجوية
قال رئيس الوزراء الياباني، فوميو كيشيدا: “نحن نتخذ الخطوة كإجراء احترازي طارئ لمنع سيناريو أسوأ الحالات”، بحسب ما ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية.
وقالت أستراليا إنها ستؤخر إعادة فتح حدودها الدولية لمدة أسبوعين بعد الإبلاغ عن أولى حالات “أوميكرون”، وفرضت الهند اختبارا إلزاميا عند الوصول للمسافرين من عشرات الدول بما في ذلك جنوب أفريقيا وبريطانيا.
وقال العلماء إن الأمر قد يستغرق أسا لتحديد مدى خطورة “أوميكرون”، الذي تم الكشف عنه لأول مرة في جنوب أفريقيا، لكن ظهوره أثار بالفعل موجة من ردود الفعل بين الحكومات التي تشعر بالقلق من أنه قد يعيق التعافي الاقتصادي.
ومن المتوقع أن يعقد الاتحاد الأوروبي قمة حول الوضع في نهاية هذا الأسبوع أو أوائل الأسبوع المقبل، وفقا لكبار المسؤولين، في محاولة للتوصل إلى نهج مشترك بشأن العديد من القضايا، بما في ذلك جرعات اللقاح المعزز.
وعلى الرغم من التحذيرات من أن إغلاق الحدود يمكن أن يكون له تأثير محدود وإحداث فوضى في سبل العيش والاقتصادات، جادلت البلدان التي اختارت فرض قيود سفر أكثر صرامة بأن القيود ستوفر وقتا ثمينا لتحليل المتحور الجديد من الفيروس المسبب لوباء كوفيد-19.
قال خبير الأمراض المعدية في جنوب إفريقيا، البروفيسور سالم عبد الكريم، إن أوميكرون يبدو أكثر قابلية للانتقال، بما في ذلك بين الأشخاص الذين تم تلقيحهم، لكن من السابق لأوانه القول ما إذا كان أكثر ضراوة، بينما اقترح العديد من الخبراء أن المتحور الجديد قد يكون أكثر عدوى، لكنه قد ينتج عنه أعراضا أكثر اعتدالا.
وكانت دولة جنوب أفريقيا انتقدت بشدة القيود التي فرضها عدد متزايد من البلدان على السفر من المنطقة، حيث قال الرئيس الجنوب أفريقي سيريل رامافوزا إن بلاده عوقبت ظلما لاكتشافها المتحور في وقت مبكر.
زيادة حالات أوميكرون
يشار إلى أنه تم الإبلاغ بالفعل عن حالات “أوميكرون” في أوروبا، في بلجيكا والدنمارك وهولندا واسكتلندا، قبل أن تحدد البرتغال 13 إصابة بين أعضاء فريق كرة القدم المحترف بيلينينسيش، الذي كان قد قام بجولة مؤخرا في جنوب أفريقيا.
وقالت السلطات الهولندية إنها عثرت على حالة أخرى، ليرتفع العدد الإجمالي في البلاد إلى 14، جميعهم من بين 61 راكبا ثبتت إصابتهم بفيروس من بين 621 راكبا كانوا على متن رحلتين وصلتا أمستردام من جنوب أفريقيا يوم الجمعة.
قالت بولندا، يوم الاثنين، إنها ستحظر الرحلات الجوية إلى 7 دول أفريقية، وتمدد الحجر الصحي لبعض المسافرين، وستزيد من الحد من الأعداد المسموح بها في أماكن مثل المطاعم وسط مخاوف بشأن البديل الجديد.
وقالت منظمة الصحة العالمية إن أي زيادة في الحالات قد يكون لها عواقب وخيمة لكنها أشارت إلى أنه لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات مرتبطة بأوميكرون حتى الآن.
الصحة العالمية: الوضع محفوف بالمخاطر
وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، إن الوضع لا يزال “محفوفا بالمخاطر وغير مستقر”.
وحثت وكالة الأمم المتحدة الدول الأعضاء البالغ عددها 194 دولة على تسريع تطعيم المجموعات ذات الأولوية العالية. وأضافت أن “أوميكرون لديه عدد غير مسبوق من الطفرات المفاجئة، بعضها مقلق لتأثيرها المحتمل على مسار الوباء.. يتم تقييم المخاطر العالمية الشاملة المتعلقة بالمتغير الجديد … على أنها عالية جدا.”
ومع ذلك، كانت بعض البلدان أقل قلقا وتوترا وأكثر استرخاء، فقد قالت نيوزيلندا إنها ستقيد السفر مع 9 دول في جنوب القارة الأفريقية، لكنها أصرت على أنها ستمضي قدما في خطط إعادة فتح أبوابها داخليا بعد أشهر من الإغلاق.
وقالت رئيسة الوزراء، جاسيندا أرديرن، إنها لا تتوقع أي قيود أخرى وإنه من الممكن إعادة فتح الحانات والمطاعم وصالات الألعاب الرياضية في أوكلاند، منهية بذلك إغلاقا لفيروس كورونا بدأ في أغسطس.
وقالت أرديرن، مشيرة إلى معدلات الوفيات المنخفضة والاقتصاد المتنامي ومعدلات التطعيم المرتفعة: “لقد مررنا بكوفيد-19 خلال العامين الماضيين بحالة أفضل من أي مكان في العالم تقريبا”.
سكاي نيوز

MBJabal News

"معاذ بن جبل الأخباري" منصة إخبارية عربية شاملة تغطي أخبار العالم العربي والعالم.. ولن تجامل على حساب جمهورها.. وخطابها سيكون للمستقبل..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحبا بك اخي الزائر انت تستخدم حاجب أعلانات لكي تستمر بالمشاهدة يجب عليك تعطيل حاجب الأعلانات