الحمة المعدنية

الحمة المياة المعدنية منطقة الشونة الشمالية

الحمة المعدنية

الحمة (الشونة الشمالية ) – رغم الأهمية التي تتميز بها حمة الشونة الشمالية (القرية السياحية)، في لواء الغور الشمالي كونها تضم مياها كبريتية ساخنة، تستخدم في علاج العديد من الأمراض الجلدية والعظام، إلا أن زوارها سنويا لا يتجاوزون مئات الاشخاص.
وتحول أسباب مجهولة وعوائق دون استثمار فعلي لهذه المنطقة السياحية، اذ تتبادل جهات عديدة معنية الاتهامات حول التقصير بالتسويق للمنطقة، والنهوض بها ووضعها على خريطة السياحة المحلية والعالمية.
ويغيب عن هذا المشروع السياحي العلاجي خدمة المبيت الفندقي و نقص خدمة العلاج وضعف مستوى النظافة بالحمامات، في الوقت الذي تعاني فيه البرك الساخنة من غياب النظافة، اذ ان مياها راكدة وغير متجددة، مما يؤدي ذلك الى إصابة الزوار بالأمراض المعدية، فيما الطرق الموصلة إليها تعاني من الضيق والحفر العميقة، وانتشار الكلاب الضالة حتى داخل القرية، وعدم توفر الكهرباء للزوار الذين يرغبون بالتخييم.
ويؤكد رئيس بلدية معاذ بن جبل ساري العبادي، ان البلدية خاطبت عدة مرات المستثمر، للنهوض بمستوى الحمة والعمل على توفير الخدمات العامة للزائرين، إلا أن أيا من ذلك لم يحدث، في الوقت الذي تعتمد فيه البلدية على هذا المشروع السياحي في رفد ميزانيتها وتغطية نفقاتها.

الحمة المياة المعدنية منطقة الشونة الشمالية
الحمة المياة المعدنية منطقة الشونة الشمالية