مال و أعمال

400 مليون دولار قيمة حوالات الأردنيين العاملين في قطر

بلغت قيمة حوالات الأردنيين في الخارج منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية شهر تشرين الأول الماضي نحو ملياري دينار

ارتفعت قيمة حوالات الأردنيين العاملين في قطر من 300 مليون دولار عام 2020 الى 400 مليون دولار العام الماضي 2021، بنسبة 25 بالمئة، وفقا لتقديرات عدد من مسؤولي شركات الصرافة وتحويل الأموال في قطر.

قطر و الأردن
وأكد المسؤولون ، اليوم الأحد، أن حجم حوالات الجالية الأردنية العاملة في قطر، تشهد نموا متصاعدا منذ سنوات، إلا أنها شهدت بعض التراجع خلال عامي 2019 و2020 مقارنة مع الأعوام السابقة، جراء تداعيات جائحة كورونا التي أثرت على جميع فئات العمالة، ولم تسلم منها معظم اقتصاديات الدول.
وقال حامد المظعوري الذي يعمل مديرا لإحدى شركات تحويل الأموال القطرية، إن تأثر اقتصاديات المنطقة الخليجية بالجائحة، أدى إلى تراجع العديد من القطاعات الحكومية والخاصة، ما انعكس سلبا على العمالة الوافدة في دول الخليج ومنها قطر، الأمر الذي اضطر كثيرا من أرباب العمل في القطاع الخاص، وعدد كبير من المؤسسات الحكومية إلى الاستغناء عن مئات العاملين في جميع الأنشطة والمجالات.
واضاف ان ذلك انعكس سلبا على الحوالات الاعتيادية التي كانت ترسلها العمالة بمختلف جنسياتها ومنها الأردنية، لكن ومنذ العام الماضي، بدأت الحوالات تعود تدريجيا إلى معدلاتها الطبيعية كما كانت عليه قبل الجائحة.
ووفقا لبيانات موقع مصرف قطر المركزي، كانت حوالات الوافدين في قطر، انخفضت بنسبة 10.2 بالمئة خلال عام 2020، حيث تراجعت بسبب تبعات كورونا إلى 10.8 مليار دولار، من 11.9 مليار دولار في 2019.
من جانبه اكد مدير شركة صرافة قطرية أحمد الشمري، ان بدء عودة قطاعات السوق والاقتصاد إلى ما كانت عليه قبل كورونا في قطر، ساهم في عودة الكثير من العاملين الذين تم الاستغناء عنهم في فترة ماضية إلى أعمالهم، فضلا عن استقطاب المئات من العمالة الأردنية إلى قطر خلال العام الماضي، ما أدى إلى نمو حوالات الأردنيين العاملين في قطر وزيادتها بمعدلات كبيرة خلال عام 2021 تفوق أي وقت مضى.
ويتجاوز تعداد أفراد الجالية الأردنية في قطر 65 ألفا، يعمل معظمها في قطاعي الصحة والتعليم، إضافة إلى أن شريحة كبيرة من أفراد الجالية تعمل في العديد من الجهات الحكومية ومختلف أنشطة القطاع الخاص مثل النشاط المالي والمصرفي وشركات العقار والمقاولات وقطاع الضيافة والسياحة وشركات تقنية المعلومات.
بدوره، بين مدير شركة قطرية لتحويل الأموال عبد الكريم الفردان، ان الأردنيين العاملين في قطر، يعتبرون من العاملين النشطين على مستوى جميع الجنسيات العربية والأجنبية التي تحرص على تحويل الأموال إلى أقاربها ولسداد التزاماتها في بلدانها بشكل دوري.
وأضاف ان هناك مئات الأفراد من الجالية الأردنية الذين يأتون شهريا إلى شركة الصرافة التي أديرها من أجل تحويل جزء من دخلهم المالي الشهري إلى الأردن.
ووفقا لبيانات حديثة صادرة عن البنك المركزي الأردني، فقد ارتفعت حوالات الأردنيين في الخارج خلال الشهور العشرة الأولى من عام 2021 بنسبة طفيفة وصلت إلى 0.6 بالمئة.
وبلغت قيمة حوالات الأردنيين في الخارج منذ بداية العام الماضي وحتى نهاية شهر تشرين الأول الماضي نحو ملياري دينار.
وتعد حوالات العاملين في الخارج، مصدر دخل مهم لتزويد الاحتياطي الأجنبي في الأردن بالعملات الصعبة، إلى جانب الاستثمار الأجنبي المباشر والمدخول السياحي والإيداعات بالدولار، إضافة إلى الأموال المتأتية من إيرادات الصادرات السلعية.
— (بترا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

صديقي العزيز انت تستعمل مانع الأعلانات . . يجب عليك ايقافة لتتمكن من متابعه التصفح