مهجرين

100 عائلة لداعش من الهول إلى مخيم الجدعة

صحف عالمية

دخلت الحافلات مخيم الجدعة، بالقرب من بلدة القيارة، حيث رافقت الحافلات قافلة ضخمة من قوات الأمن العراقية تضم الجيش والشرطة الاتحادية وقوات الحشد الشعبي

قرابة مائة أسرة عراقية عاشت في مخيم مترامي الأطراف في سوريا لأنصار وأسر مقاتلي تنظيم داعش إلى العراق، وانقسمت الآراء حول عودتهم، وعبر العراقيون عن مخاوفهم، ونقلت الحافلات عائلات عراقية عاشت في المخيم سوري

تتضمن هذه الأسر نساء وأطفال ورجال، بحسب المسؤولين الكورد والعراقيين الملمين بخطط إعادتهم إلى ديارهم.

وكانت هذه الأسر تعيش في مخيم الهول شمال شرقي سوريا منذ أوائل عام 2019 بعد الهزيمة العسكرية للتنظيم المتطرف الذي خسر فيها آخر الأراضي التي سيطر عليها

عملية إعادة هذه الأسر هي إحدى القضايا التي نوقشت بين المسؤولين العراقيين والأميركيين، وقد تم تأجيلها من قبل وسط معارضة من المسؤولين العراقيين لدواعي أمنية

يؤوي مخيم الهول ما يقرب من 70 ألف شخص معظمهم من النساء والأطفال نزحوا بسبب الهجوم العسكري للتحالف الذي قادته الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة

ما يقرب من نصف من الذين يعيشون في المخيم المترامي الأطراف هم من العراقيين، ويعانون من ظروف معيشية وأمنية صعبة، ويتم إيواء حوالي 10 آلاف أجنبي في مبنى إضافي آمن بالمخيم، ولا يزال الكثير منهم من أشد المؤيدين لتنظيم الدولة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *