الألعاب البلاستيكية الموجودة في منزلك قد تسبب الإصابة بالسرطان؟

الألعاب البلاستيكية الموجودة في منزلك قد تسبب الإصابة بالسرطان؟

لكي سيدتي

انواع البلاستيك و رموزه من المهم أن نعرفها فهي تشير لنوع البلاستيك و لمدى تأثيره على صحتنا حيث لا يخلو أي بيت من أحد المنتجات البلاستيكية مثل زجاجات المياه أو لعب للأطفال، فماذا يعني المثلث و الأرقام الموجودة  أسفل تلك العبوات؟و ما دلالتها؟! سنتناول الإجابه عن كل هذه التساؤلات الهامة في مقالنا و سنتعرف على انواع البلاستيك و رموزه.

كيف أعرف انواع البلاستيك و رموزه من العبوات البلاستيكية ؟

عند شرائك أحد الزجاجات البلاستيكيه أقلبها رأسا على عقب وستجد أسهم تمثل شكل ” مثلث ” ، و هذا دلالة على أنه يتم إعادة تدويره.

بداخل هذا المثلث ” رقم “، وقد انتشرت شائعات بأن هذا الرقم يعبر عن عدد المرات التي تمت فيها إعادة تدوير هذا المنتج ، و هذا خطأ  ، فنعم يتم إعادة تدويره و لكن هذا الرقم يدل على شيء آخر ، وهو نوع الماده المستخدمة في صنع هذه العبوة البلاستيكية. فمثلا “1” يـرمز إلى مادة “البولي إيثيلين تريبتالات” = “PET” PolyEthlyene Terephthalate. و رقم “5” يرمــز إلى مادة الـ”البولي بروبيلينPP” =  “polypropylene. ومعـرفة أنواع المواد ليس مهم فقط لمعرفة كيف يعاد تدويرها بل لتعرف إن كان يمكنك إعاده استخدامها أم لا . انواع البلاستيك و رموزه لتعرف أنواع البلاستيك عليك أن تعرف معنى رموزه و هي المثلث و الأرقام التي بداخله ، و قد أوضحنا معنى المثلث و الآن نوضح معنى الرقم ودلالته الكود التعريفي تلك الأرقام تسمى  “بالكود التعريفي ” أو ‘Plastic Identification Number’ PIN ” ” وهي عبارة عن أرقام من 1 إلى 7 داخل مثلث التدوير وتمثل الأنواع المختلفة للبلاستيك :

الرقم (1) هو لمادة “البولي إيثيلين تريبتالات”PET “ تستخدم في تصنيع زجاجات المياه و المشروبات الغازية و زجاجات العصائر . هذه العبوات تقوم بإمتصاص جزء من المواد المعبأة بها ، و قابلة لنمو البكتيريا فيها؛ لذا فيجب استخدامها ” لمرة واحدة فقط “و بعدها نقوم بالتخلص منها و لا يُعاد تعبئتها أبدا .

الرقم (2) هو لمادة الـ”البولي إيثيلين عالي الكثافة “HDPE  “ تستخدم في صناعة زجاجات اللبن الموجودة بالأسواق و زجاجات الصابون السائل و الشامبوهات. تلك الزجاجات وجد أنها لا تنقل أي مواد كيميائية إلى المواد الغذائية المعبأة بها في درجة الحرارة العادية. الرقم(3) هو لمادة الـ”بولي فينيل كلورايد PVC “  تستخدم في صناعة زجاجات الزيت، كما تدخل في صناعة المواسير البلاستيكية.  يجب التقليل من استخدامها لوجود مواد بها تؤثر على الهرمونات في الجسم. وجودها في درجة حرارة عالية يؤدي لخروج مادة كيماوية مسرطنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *